الجمعة، 3 أكتوبر، 2008


كل عام وانتم بخير

مر عيد الفطر المبارك اعاده الله عليكم ياليمن والبركات - كان عيد الفطر هذا العام ليس ككل عيد - ففيه كان اول عيد بدون امى - ماتت فى الرابع عشر من رمضان الماضى - 14 اغسطس 2008 فقدت فيه الحنان وفقدت فيه الجبل الذى كنت استند عليه بالرغم من انى كنت فى غنى عنها ولكنه غناء مادي اما الغناء العاطفى فكنت فى حاجه شديده اليه - كنت اشكو لها همومى وكانت كل كلماتها حكمه بالرغم من انها كانت غير متعلمه - مرت ذكريات العيد وذكريات الحياة معها كشريط فيديو - ذكريات مرت كلمح البصر. اسرق منها القراقيش فى العيد لدفعها ثمنا للمراجيح - انتظر الغذاء بفارغ الصبرافتعل معها المشاكل للحصول على قطعه لحم زياده - كنت اغالطها واطلب منابى بالرغم من انى حصلت عليه وتعطينى منا ب لحمه زياده مع انها كانت تعرف انى نصاب - اغالطها فى المصروف فتعطينى .. وعند كبرى كنت انام على رجلها فاحس بالالفه وبالحنان الذى كنت افتقده - فانا مطالب الان امام اولادى بمسئوليات جسام .. الا هى كانت معى بدون سئوليات الا رد الجميل الا العطف الا الحنان الذى كنت ادين لها به .. صبوره كانت لا تعرف الشكوى .. كتومه كانت لاتبيح بالسر .. معطاءه كانت لا تطلب الثمن - ذكريات كلها راحت ادراج الرياح .. اخذها الموت فمات معها كل الحنان واصبحت بلا سند .. مات سندى .. انا لله وانا اليه راجعون .
الان اعود من القريه مسقط رأسى والتى لم اقضى عيدا واحدا بعيدا عنها .. ذكرياتى ومرتع شبابى الى شقتى فى شبين الكوم حيث مسئوليات الحياه.
كل عام وانتم بخير

هناك 3 تعليقات:

Ahmed Al-Sabbagh يقول...

كل سنة وحضرتك طيب

اتمنالك ايام سعيدة

عجبتنى اوى حوار مع مصطفى كامل

وموتتنى من الضحك

تسلم ايديك

احمد

قلب مصرى يقول...

كل سنة وحضرتك بخير
وإن شاء الله تكون الوالدة فى جنات النعيم

سومه...مجنونه فى بلد عاقل يقول...

كل سنه وحضرتك طيب يا خالو
جميعنا افتقدناها افتقدنى فعلا جبل
تيتهه كان بالنسبه لينا رمز الاصل فى تلك الحياه بعد وفاه جدى الله يرحمه واصبحنا الان كنبته هشه فى الهواء
رحمها الله وادخلها فسيح جناته